السبت، 19 مارس، 2011

عزف على أوتار الجسد

..

أوتار كمانك تراقص أوتار مهجتي


قرعات طبولك تحث على قرعات قلبي بالتزايد


دندنة أناملك على ألحان البيانو


تعصف كياني


مالي ومال موسيقاك ؟!!


استحثتني للخضوع لمناياك


يتمايل قلمي...شعري...جسدي...قلبي...


عندما تتخلل همهماتك مسامعي


تداعب أنغامك يداي


حتى تغزو جوانحي


وتصل إلى عروقي


فتراني سمكة تحوم في بحور ألحانك


فكل موجة ترتفع من أشجانك


ترتفع معها شهقاتي


وكلما داعب النسيم أحبال قهقهاتك


داعب خلجات أزهار قلبي


محور حديثي..


أنت وموسيقاك تحتلان جسدي


فتقودانه كما تشاؤون !!!

الأحد، 13 مارس، 2011

عالمي في صندوق

..

لي صندوق قديم يركن في إحدى زوايا غرفتي

مطرز بخيوط ذهبية

كساه ثوب من الغبار

في يوم من الأيام...

قررت أن ارميه في سلة المهملات !

ولكن سكنني الشغف لأعرف ما به ؟!
نظرت إليه بنظرة تفحص...

تساءلت ما به يا ترى ؟!

ولِم لم افتحه منذ زمن ؟!

هل يا ترى يوجد به سر من أسرار هذا الكون ؟!

أم يوجد به رسائل حب محظورة ؟!

اسّكَتُ تساؤلاتي

ما أن حاولت فتحه...

حتى...

حتى ...ماذا...

لم أرى شيئا !!!

لِم لم أرى شيئا ؟!

لأنني لم أقدر على فتحه !

فقفله الذهبي حتم علي عدم فتحه

وهل تساءلتم عن مفتاحه ...

إنه عند شخص مجهول...

حتى أنا لا أعرفه

فذاك الصندوق البالي هو قلبي !!!!

السبت، 12 مارس، 2011

اللاحتمية في إطار الحب

..

لابد للسماء أن تمطر..

ولابد للشمس أن تغيب..

ولابد للدجى أن يحيل..

ولابد للوقت الإنقضاء..

ولكن هل الحب لابد له أن يموت..يخمد..يزول ؟!

فلولا كان الحب نارا لاظية لأخمد..

ولولا كان داء لوجدنا له الدواء..

ولولا كان مجرد ورقة لتمزقت..

لكنها غرست في النفوس..

وحفرت في العروق..

ومزجت بالدماء..

وتوغلت القلوب..

واحتلت الجسد أطول احتلال..

وسبرت إلى الأعماق..

فكيف لها أن تموت وتفنى إذن !!!

رحلتي والهم

..

تعتريني سحابة حزن مطبقة

تجتاحني أزمة في كياني

مالي أرى البحر يثقل بأمواجه دنياي

ومال الدجى يطفئ النور في عيناي

ومال سواد ظلي يكسي دربي عتمة وكآبة

.

أرى الدمعة المتساقطة منك أيتها الوردة الندية

وأرى الأنهار تتدفق من منبع مقلتاي

وأرى شجرة وحيدة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار

.

حطام هنا وهناك..

لست فقط من يخيم عليه الحزن والهم

بل الحياة أيضا

فأزقتها الضيقة تحكي

وركامها الغابر يحكي

والشمس التي لا تخترق بنورها الأعماق تحكي

كل شيء تحتويه يحكي

.

فخطابي لك أيتها الحياة..

إن لم تفرش سجادة الأمل على أراضيك

وإن لم تُلبسِ أفرادك ثياب الرفاهية

فكيف لك أن تمثلي الأمل كله !

نفس تشتكي وجسد يبكي

..
أنا النفس يا جسد
انظر إلى ما أُلت إليه بسببك
إني أموت .. إني حطام..
أنت سبب جميع مشاكلي
.
فقد خانت عينك
وسرقت يدك
واغتاب لسانك
وحسد قلبك
.
فأصبحت أنا نفس أمارة في عداد الهالكين
لم تفعل بي ذلك يا جسد
تلبستني الخطايا والذنوب
وكساني السواد
واجتاحني الفسق والفجور
والآن اعود للباري..
متذللة منكسرة مستحية..
.
الآن.. الآن.. اقْشَعّرت يا جسد !
فها عينك تذرف دموعا بعد الخيانة
وها يداك مرفوعتان تسأل الغفران بعد السرقة
وها لسانك يتوسل إلى الله بعد الغيبة
وها قلبك ينكسر ويلهج بالتوبة بعد الحسد
.
فالأن أحسست بالخوف وانقطاع الرجاء
وهل علمت كم هو جميل أن تكون بين يدي الله
والقلب هائج بين حبه وطلب العفو منه..
.
نعم عزيزي القارئ كم هو جميل أن نراجع أنفسنا وجوارحنا ونرجع إلى ربنا
وكم هو جميل أن نذرف دمعة نطهر بها أنفسنا
فلنراجع انفسنا ونتوب إلى ربنا قبل فوات الآوان
حينها لن ينفع الندم !



رذاذ من الذكريات

..

أجلس تحت زحام من قطرات مطر آذار
والألحان العذبة تسري في مسامعي لتسقيها
أرض مبللة ~
أشجار يانعة متمايلة تتراقص مع أوتارالرياح
لسعة برودة تجتاح أعماقي
أتذكر آخر لحظة مماثلة كنت قد عشت دقائقها وثوانيها
ياه ما أثقلها من لحظة
أغمض مقلتاي
أطلق زفرة حبيسة من بين أضلعي
والدمع يساندي
أناس تولد وتموت
وليالي تهوي وتروح
مباني تشيد وتهدم
وأنا واقفة مشدوهه وسط هذا الركام من اللحظات والمشاعر
وانتهي بماذا ؟
لاشيء !
فقط استرجع الماضي مع كل قطرة ودمعة..
وفي كل مرة لا أجد إلا هما ونيساي في هذه اللحظة
هذه هي الحياة باختصار..
لاشيء يملي حياتنا إلا وتركها
ولكن الورق والدمع لن يخذلنا أبدا !